Growth and Development Coordinators

It has been another great month of learning for both students and teachers. As an IB PYP school, we value our efforts to provide learning opportunities, and develop a growth mindset and attitude of lifelong learning. A focus point for teachers this year revolves around offering improved conceptually-driven content learning to students across all disciplines; in particular, math and literacies.

We have experienced the first round of external professional learning through EDI. On one occasion, several teachers signed up for a variety of IB courses. At another event, Tania Lattanzio, an expert in conceptual driven learning, spent time with each grade level team to support planning and conversations for deeper conceptual learning. Her feedback provoked thinking, constructive discussions and clarity.

Our incredible young students have been engaged in productive learning experiences, many of which you will have witnessed during our open mornings. Classes are well into their first units of inquiry and will, in the coming fortnight, work on summative assessments. 

In the Early Years, our classes continue to explore and adopt a responsive inquiry model. Teachers are working collaboratively to plan intentional provocations, to capture students’ interests and observe the learners engaged across the multiple spaces available to them. Children are beginning to learn that many adults are available to support them. This shift in the mindset of the student and the teachers takes time, and we are curious to see the positive impact.

Early Learners (Pre 3 and 4) are the truest inquirers within the new model, and it is great to see them practice their agency (voice and choice) while learning the boundaries through play. 

Professor Tina Bruce stated in an article:

“Play cannot be pinned down and turned into a product of measurable learning. This is because play is a process [which] enables a holistic kind of learning, rather than fragmented learning” (cited in Ward, 1998: 22, 24; see House, 1999).  Source: http://bit.ly/2m0iJAM 

Through the responsive inquiry model, children develop skills through their interests (e.g. fine-motor skills such as mark-making, cutting, and manipulating small objects) and social skills (e.g., learning to take turns and using their words). Moreover, and beyond what we can see, children primarily engage in developing their executive functioning skills. Executive functioning is profoundly essential for all learners, young and old, to manage every aspect of life.

“Executive Function: Specialized cognitive skills, primarily in the frontal lobe of the brain which work together to regulate, recall, and plan a person’s actions. These skills help a child remember and follow multiple-step instructions; avoid distractions and impulsive responses; adjust when rules or instructions change; keep trying after an initial failure; organize and manage projects and long-term assignments.”

Source: http://bit.ly/2lTg7nZ

Allowing the space and opportunity for our young learners to practice “living”, (by moving around, questioning, deciding, reasoning, discussing, negotiating, in a safe and caring environment) enables targeted development of these essential skills.

 

الدعم من المنسقين 

إننا نقدر الجهود التي يبذلها المعلمون والطلاب  لتوفير فرص التعليم وتطوير عقلية النمو لدى طلابنا  لشهر آخر جديد . فنحن كمدرسة تعمل بنظام PYP IB – حيث تتمحور نقطة التركيز للمعلمين هذه السنة على تقديم تعليم محسن تحركه المفاهيم للطلاب في جميع التخصصات ، وخصوصا في مادة الرياضيات والقراءة والكتابة .

لقد شهدنا الجولة الأولى من التعليم المهني من خلال EDI ، حيث اشترك العديد من المعلمين في دورات البكالوريا الدولية ، أمضت تانيا لاتانزيو ، الخبيرة في التعلم القائم على المفاهيم ، وقتًا مع كل فريق حسب المستوى الصفي  لدعم التخطيط لفهم أعمق . أثارت ملاحظاتها التفكير والمناقشات البناءة .

اشترك  طلابنا الصغار في  تجارب تعليمية مثيرة،  خلال ساعات اللقاءات الصباحية حيث ان الدروس تدخل فيها في الوحدة الاولى من عملية الاستكشاف وسوف يتم تقييم ذلك في الأسبوعين المقبلين .

في السنوات الأولى ، تواصل فصولنا اكتشافاتها .. يعمل المعلمون بشكل متعاون للتخطيط لعملية تحفيز وجذب اهتمام الطلاب ، ومراقبة  المشاركين في المساحات المتاحه . بدأ الأطفال يعون أن البالغين موجودين لدعهم، هذا التحول يستغرق وقتًا ، ونحن مهتمون برؤية التأثير الإيجابي.

السنوات الأولى من الصفوف(بري 3 و بري4) هم الأكثر ثقة كنموذج . وإنه لمن الرائع رؤيتهم يتولون القيادة أثناء تعلمهم عن أن صوتهم و رأيهم  هو الذي يحدد ما يتعلمون عن الحدود من خلال اللعب.

ذكرت البروفسورة تينا ستأتيد في مقال لها :-

لايمكن تثبيت اللعب وتحويله الى منتج للتعلم القابل للقياس . لأن اللعب عمليا يتيح تعلما شاملا  لا يجب تحديده ضمن إطار معين . (cited in Ward, 1998: 22, 24; see House, 1999) تم الاستشهاد به من Source: http://bit.ly/2m0iJAM

من خلال نموذج الاستجابة  ، يطور الأطفال مهاراتهم (مثل المهارات الحركية الدقيقة مثل صنع الأشياء الصغيرة وقطعها ومعالجتها) والمهارات الاجتماعية (على سبيل المثال ، تعلم التناوب واستخدام مفردات تخص ذلك). علاوة على ذلك ، وبخلاف ما يمكن أن نرى ، ينخرط الأطفال في المقام الأول في تطوير مهاراتهم التنفيذية ،هو ضروري للصغار كما هو للكبار، لإدارة كل جانب من جوانب الحياة.

الوظائ التنفيذية : المهارات التخصصية ،تقع ضمن  الفص الجبهي للدماغ والذي يعمل على تنظيم أفعال الإنسان وكيفية التخطيط لها . فهي مهارات تساعد الطفل على تذكر تعليمات متعددة الخطوات لتجنب الانحراف والاستجابة للدفاع . الضبط عند تغيير القواعد والتعليمات . الاستمرار في المحاولة بعد الفشل الأول تنظيم وإدارة المشاريع طويلة الأجل . المصدر : http://bit.ly/2lTg7nZ

إتاحة الفرصة للمتعلمين  الصغار لممارسة حق العيش ( من خلال التنقل واتخاذ القرار والتفكير والمناقشة ومشاركة الرأي في بيئة آمنة ) هذا يمكنهم من تطوير المهارات بشكل دقيق.

Categories:Uncategorised